ايلون ماسك يختبر فرض رسوم سنوية على منصة X بقيمة دولار واحد سنويا

ايلون ماسك يختبر فرض رسوم سنوية على منصة X بقيمة دولار واحد سنويا
ايلون ماسك

ايلون ماسك يختبر فرض رسوم سنوية على منصة X بقيمة دولار واحد سنويا

إيلون ماسك يطلق اختبارًا لمعرفة مدى استعداد المستخدمين لدفع دولار واحد في السنة لاستخدام منصة X.

أكدت منصة X تقريرًا من “Fortune” يكشف أن المنصة، التي كانت تعرف سابقًا بـ “تويتر”، بدأت في فرض رسوم سنوية قدرها دولار واحد على المستخدمين الجدد في نيوزيلندا والفلبين. وإذا لم يقوم المستخدمون الجدد في هذه الدول بدفع الدولار، فسيتم منعهم من الوصول إلى الميزات الأساسية للمنصة.

الدعم التقني لمنصة X ذكرت أن هذا الاختبار يهدف إلى تعزيز الجهود الناجحة للحد من الرسائل المزعجة والنشاط الآلي والتلاعب بالمنصة.

إيلون ماسك قلق بشأن نشاط البوتات (الروبوتات) على المنصة منذ قبل أن يشتري تويتر، ومنذ شرائه أعاد تسمية المنصة إلى X وصرح مرات عدة أن فرض رسوم اشتراك قد يكون الطريقة الوحيدة للحد من نشاط البوتات على المنصة.

يوم أمس، غرد ماسك مرة أخرى قائلاً إن الاشتراكات هي “الطريقة الوحيدة لمكافحة البوتات دون حظر المستخدمين الحقيقيين”.

ورغم الاختبار، فإن البعض يشك في فعالية الاشتراكات في الحد من نشاط البوتات، خاصةً بعد تقارير تفيد بأن حسابات مزيفة ورسائل مزعجة ما زالتا موجودتين على نطاق واسع، حتى بعد تنفيذ خدمة الاشتراك “Twitter Blue”.

حسب المدونة التي تم ربطها في المنشور، سيُطلب من المستخدمين الجدد في الفلبين ونيوزيلندا التحقق من أرقام هواتفهم ثم دفع رسم سنوي قدره دولار واحد عند التسجيل.

ليس من الواضح مدى استمرارية الاختبار، ولكن من الممكن أن يلغى فجأة وفي أي وقت.

المصدر

اقرأ أيضاً مقالات في موضوع وسائل التواصل الاجتماعي